كيف أحيا المسلمون ليلة الـ27 من رمضان حول العالم؟

jaridatiآخر تحديث : الجمعة 23 يونيو 2017 - 2:40 مساءً
كيف أحيا المسلمون ليلة الـ27 من رمضان حول العالم؟

في أجواء روحانية وأعداد لم يسبق أن تشهدها المساجد من قبل، تهافت المسلمون على المساجد حول العالم لأداء صلاة التراويح والتهجد في ليلة الـ 27 من شهر رمضان المبارك.

وشهد العالم أمس صلاة التهجد لليلة الوتر الموافقة الـ 27 رمضان، فشهدت مساجد العالم سباقا في الحرص على الحضور والخشوع، وإليكم كيف أحياه مسلمو دول العالم:

مكة المكرمة

أدى ما يقرب من المليون ونصف أدوا صلاة القيام ليلة 27 في الحرم المكي، حيث يشد المسلمون الرحال إلى ثاني القبلتين، من مختلف بلدان العالم، لاقتناص الفرصة وشهود هذه الليالي المبارع من احب بقاع الارض إلى قلب رسولهم.

المسجد الاقصى

رغم الحصار المفروض، وتعنت الاحتلال الصهيوني في وصول المصلين إلى المسجد الأقصى وتقييدها بسن معين، إلا أن ذلك لم يمنع المسلمين من الوصول إلى المسجد الأقصى، ليصل عدد المصللين إلى 270 ألف مصلِ، في أجواء رواحنية لا يحظى بها إلا من قضاها في هذا المكان.

في غزة

في المسجد العمري الكبير، أكبر مساجد غزة، توافد الآلاف من المواطنين، ليشهد أهم صلاة خلال الشهر في أقدم واعتق المساجد دخل القطاع.

الأردن

ولم تغب أجواء الزحام والتهافت على أداء الصلوات في المملكة الاردنية، والتي شهدت ساجدها إقبل ضخم، يعكف خلالها المسلمون على التضرع بالدعاء، وأداء الصلوات.

مسجد السلطان أحمد

في تركيا، يحرص الأتراك على تأدية الصلوات التي لها مناسبات خاصة في المساجد الكبيرة والشهيرة، وكان أبرزها في ليلة الـ 27 من رمضان، مسجد السلطان أحمد، والذي له مكانة خاصة عند الأتراك. وتدفق على المسجد الآف المواطنين، ليحضروا احتفالات خاصة عقدتها وزارة الاوقاف التركية، من خلال برنامج شمل عدة فقرات بين كلمات لأهم المشايخ وتلاوات عطرة من القرآن.

مسجد عمرو بن العاص

توافد المئات من المصلين على مسجد عمرو بن العاص في القاهرة، وغيرها من المساجد، في حين غابت الساحات الكبرى عن الصلاة والتي شهدت في سنوات اعداد غير مسبوقة مثل ساحات القائد إبراهيم وغيرها، بسبب التضيقات الأمنية على بعض الاماكن.

 

رابط مختصر
2017-06-23 2017-06-23
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدتي | الخبر اليقين من المصدر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

jaridati